حفل فني خيري احتفالا بالأم



شهد المسرح التابع للمعهد الإسباني بساحة الكويت (ايبريا) يوم السبت 5 ماي 2012 أمسية فنية متنوعة تكريمية للأمهات و التي نظمتها جمعية "طنجة مدينتي" في إطار مشروعها "باقي الخير في بلادي" و حملت شعار "أمهاتنا نور يضيء حياتنا".

ابتدأت الأمسية بتلاوة آيات بينات من الذكر الحكيم تلاها المقرئ "عبد السلام السباعي", بعد ذلك تقدم رئيس الجمعية "عادل بخات أفضيل" بكلمة ترحيبية بالحضور تحمل أسمى معاني الترحاب و معاني الاحترام و التقدير.

فقرات الأمسية تميزت بتنوعها الفني و الإبداعي , حيث افتتحت بوصلة فنية مغربية متميزة من أداء مجموعة "أبناء زرياب" للطرب الأندلسي الأصيل أطربت بها الجمهور الحاضر, بعد ذلك تم تقديم شريط تعريفي بالجمعية و أهدافها و أنشطتها التكوينية و الخيرية و الفنية. لينتقل جو الأمسية إلى جو شعري إبداعي بامتياز أبدعت فيه الشاعرة الصاعدة التلميذة "نهيلة اجمعن" و هي تلميذة من ثانوية أبي بكر الرازي, تلته فقرة فنية إنشادية من أداء مجموعة "الرضوان" و التي أتحفت الحضور بأناشيدها المتنوعة.

و حلقت الأمسية من عالم الألحان و الشعر إلى عالم المسرح حيث قدمت مسرحية تحت عنوان "مشاهد" تتكلم عن القضية الفلسطينية, من أداء و تمثيل مجموعة "الرازي" التابعة لنادي التنمية البشرية لثانوية أبي بكر الرازي و جل أعضائها هم أيضا أعضاء في جمعية "طنجة مدينتي". و انتقل الجمهور من جو المسرح إلى جو المرح و النافسة مع مسابقة ثقافية شعبية.

و اختتمت الأمسية بتكريم إحدى الأمهات كعربون محبة و افتخار بها, وبوصلة إنشادية ثانية من أداء مجموعة " الرضوان".

تابعونا